مكتب لترويج منتجات الخليل يفتتح هذا الاسبوع في دبي

عن يا أسطي دوت كوم آخر تعديل 2020-08-10T21:54:19+00:00
فلسطين - لمراسل «القدس» الخاص- يقوم عدد من رجال الأعمال من مدينة الخليل والمقيمين في دبي بافتتاح مكتب ترويجي للصناعات الخليلية هو الأول من نوعه في إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة نهاية الأسبوع الحالي .
ويقول عضو غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل، رجل الأعمال محي الدين سيد احمد : بعد النجاح الذي حققه الموقع الالكتروني « مخزن الخليل «، والذي يضم كل الصناعات اليدوية والحرفية وصناعة وتشكيل الحجر، وما يزيد عن ألفي منتج يصنع في مدينة خليل الرحمن .

وبعد الفكرة التي طرحت من عدد من رجال الأعمال المقيمين في دبي ومنهم بسام حجازي وسعيد الزغير، قررنا افتتاح مكتب ترويجي للصناعات الخليلية بالدرجة الأولى والصناعات الفلسطينية بالدرجة الثانية لما لهذه المدينة من تاريخ عريق في صناعتها .

وأضاف سيد احمد أن الهدف الرئيسي من افتتاح المكتب في دبي ، اعتبارها مركزاً هاماً للمال والأعمال في العالم، ووجهة سياحية يقصدها الملايين من السياح ، سيدعم المنتج الفلسطيني ويسهل عملية وصول المنتج لأكبر قدر ممكن من المهتمين في العالم بالصناعات التقليدية الفلسطينية ، مما يساعد الصنّاع في فلسطين على الاستمرار في عملهم ومواكبة التطورات الهائلة في التكنولوجيا الصناعية مع المحافظة على جودة المنتج ، وهو الأمر الذي ننشده لبقاء الصنّاع الفلسطينيين يعملون وينتجون فوق أرضهم وعدم الارتحال عنها .

وأوضح سيد احمد بأن المكتب سيحوي على معرض دائم للصناعات الفلسطينية، بالإضافة الى التسوق عبر الموقع الالكتروني « مخزن الخليل http://www.hebron-store.com/ « .

وأعرب عن أمله بمساعدة الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة وخصوصاً شبكات الغرف التجارية في نشر موقع مخزن الخليل على مواقعها الالكترونية مساهمة في نشر وتمكين الوصول لهذه الصناعة التقليدية الفلسطينية ، لما لهذه الغرف من شبكة علاقات عامة واسعة على المستوى العالمي ، وهذا ما يعول عليه أصحاب الصناعة الفلسطينية .

من جانبه أكد رجل الأعمال الفلسطيني بسام حجازي ، بأن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات ورئيس مجلس الوزراء الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، حاكم إمارة دبي ، يوليان أهمية كبرى للقضية الفلسطينية ، وسيحظى هذا المكتب بدعم وتأييد شخصي من قبلهما .

وقال حجازي: وجود هذا المكتب هو الخطوة الأولى من أجل نشر المنتجات الفلسطينية في العالم عبر دبي ، ونحن على أتم الاستعداد لتقديم كل ما يطلب منا تشجيعاً للصناعة الفلسطينية ، وهو واجب وطني وعلينا تأديته على أكمل وجه .»

وأعرب رجل الأعمال سعيد الزغير عن أمله بأن يكون مكتب الخليل على غرار المكتب المصري الذي تم إنشاؤه قبل ثلاثين عاماً في دبي ، مطالباً أصحاب الصناعة الفلسطينية بالاهتمام بجودة المنتج بالدرجة الأولى ، ودراسة الأسواق من حيث الأسعار ومنافسة المنتج الفلسطيني لمثيله في العالم .

وأضاف الزغير : على الصنّاع في فلسطين المغامرة والتضحية قليلاً بإرسال عينات من منتجهم وعرضه من خلال المكتب ، مع ضمان الجودة والسعر لهذا المنتج .»

وقال : المنتج الفلسطيني مطلوب كثيراً في الأسواق ، وعلى الطرفين المنتج والمستهلك الاستفادة من المميزات التي تتمتع بها الصناعة الفلسطينية وأهمها إعفاؤها من الضرائب في دول كثيرة من العالم منها الدول العربية و الولايات المتحدة الأمريكية والسوق الأوروبية المشتركة.

منقول من موقع "القدس"


تفاعل مع الصفحة

تفاعل مع الصفحة