محافظ الجيزة: لا سلطة لـ «٦ أكتوبر» على «الحرفيين» والمنطقة الصناعية وسوق الجملة والجبانات

عن يا أسطي دوت كوم آخر تعديل 2020-08-10T21:54:19+00:00
مصر - أكد سيد عبدالعزيز، محافظ الجيزة، تبعية مدينة الحرفيين المزمع إنشاؤها بطريق «مصر - الفيوم» الصحراوى لمحافظة الجيزة، وهى المدينة التى سيتم نقل الورش والحرف المقلقة للراحة إليها، حفاظاً على البيئة من التلوث، وأشار إلى أن المدينة الجديدة تتبع الجيزة من جميع النواحى الفنية والإدارية، نفس الأمر على سوق الجملة بمحافظة السادس من أكتوبر ومشروع الجبانات.

وقال المحافظ، فى تصريحات خاصة لـ «المصرى اليوم» إن هناك قراراً جمهورياً بشأن المنطقتين الصناعيتين حيث حسم تبعيتهما لمحافظة الجيزة أيضاً، مؤكداً أن التقسيمات الإدارية الجديدة للمحافظات لن تؤثر على العوائد الاستثمارية للمحافظة لأن الجيزة غنية باستثماراتها وهناك العديد من المشروعات الاستثمارية الضخمة التى تنفذ داخل الجيزة، منها تطوير شمال الجيزة.

وأعلن عبدالعزيز عن قيام فرق عمل من المحافظة حالياً بعمل زيارات ميدانية للمناطق العشوائية وغير المخططة والمتدهورة عمرانياً لجمع البيانات للأزمة لإعداد المخططات التفصيلية لتطويرها أسوة بما تم بمنطقة العجوزة القديمة لافتاً إلى أنه تم الاستعانة بقواعد البيانات التى تخدم التنمية بالتعاون مع مراكز المعلومات بالأحياء وكذلك التنسيق مع منظمات المجتمع المدنى والجهات المانحة التى تهتم بتطوير العشوائيات.

وأعلن عبدالعزيز عن البدء فى تشغيل شركات جديدة للنقل الجماعى بالجيزة لتنتهى خلال ١٨ شهراً وذلك للقضاء على فوضى الميكروباصات وقال إنه يتم حالياً رفع مساحى كامل لشارع فيصل مع جميع المحاور العرضية فى إطار تطوير المحاور المرورية للمحافظة ولفت إلى أنه تم تشغيل معظم الإشارات الضوئية بالمحافظة مع تشغيل شبكة الإشارات الإلكترونية وهو النظام المتبع دولياً لرصد المخالفات إلكترونياً حيث يتم تصوير السيارة المخالفة فور ارتكاب المخالفة وترسل رسالة فورية لصاحب الرخصة على هاتفه المحمول.

وأوضح أنه يتم حالياً السيطرة على الاختناقات المرورية فى تقاطع شارع الهرم مع شارع العريش بتحويل مرور شارع العريش اتجاهاً واحداً وجار عمل دراسة كاملة لتطوير شارع البحر الأعظم.

وقال إنه جار حالياً انتقاء كوادر بشرية مختصة بتشغيل البوابة الإلكترونية للمحافظة على أعلى مستويات الكفاءة حيث تعتبر واجهة عالمية عن المحافظة.

منقول من "المصرى اليوم"


تفاعل مع الصفحة

تفاعل مع الصفحة