100 مليار دج لدعم الصناعات التقليدية والحرفيون يطرحون مشكل التسويق

عن يا أسطي دوت كوم آخر تعديل 2020-08-10T21:54:18+00:00
الجزائر - كشف وزير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والصناعات التقليدية السيد مصطفى بن بادة أن الدولة تخصص سنويا ما قيمته 100مليار دج لتمويل مشاريع الحرفيين في إطار دعم الصناعة التقليدية، مشددا على المسؤولين المحليين بأن تذهب هذه الإعانات لأصحابها الحقيقيين، حاثا على ضرورة النزول بالمجهودات والإجراءات التي تتخذها الدولة إلى أرض الواقع من خلال جعل قطاع الصناعات التقليدية قطاعا اقتصاديا وخاصا يمكن الحرفيين من تسويق منتجاتهم

 وأكد بن بادة خلال إشرافه بولاية بسكرة على الاحتفالات الرسمية باليوم الوطني للصناعة التقليدية أنه من الضروري تبني استراتيجية فعالة لحماية الصناعة التقليدية لما لها من قوة في دعم الاقتصاد الوطني لاسيما في مجال خلق مناصب الشغل وخلق القيمة المضافة ومساحتها في الحفاظ على الإرث الحضاري المتعدد والمتنوع للمجتمع الجزائري.وقد أشرف بن بادة نهار أمس على الاحتفالات الرسمية لليوم الوطني للصناعة التقليدية الذي احتضنته ولاية بسكرة حيث شهد  الاحتفال تنظيم معارض متنوعة وأياما دراسية، ودورات تكوينية إضافة إلى أبواب مفتوحة على الصناعات التقليدية ومسابقات لأحسن المنتوجات وفي هذا السياق أكد الوزير أن الهدف من تنظيم الاحتفالات الرسمية بولاية بسكرة جاء بهدف نقل الفعاليات للولايات الداخلية والجنوبية وتمكين حرفي هذه المناطق من المساهمة في النشاطات الوطنية التي تنظمها الوزارة خاصة فيما يخص التكوين وإجراء البحوث العلمية حيث حضر الوزير جانبا من أشغال يوم دراسي حول نظام الإنتاج المحلي لمشتقات النخيل بمركز البحث العلمي والتقني للمناطق الجافة نشطه العديد من الأساتذة والباحثين في هذا المجال.

من جهة ثانية عرف معرض الصناعات التقليدية الذي نظم بالمركب التاريخي للولاية السادسة بعض الاحتجاجات التي نظمها الحرفيون من مختلف جهات الوطن مطالبين بتحسين وضعيتهم وحل مشاكلهم العديدة التي يتخبطون فيها منذ سنوات حسب ما جاء في بيان موقع من قبل أكثر من 40 حرفيا يمثلون أغلب الولايات طرحوا فيه عدة انشغالات من بينها مشكلة الضرائب والتأمينات واشتراكات الضمان الاجتماعي التي يعتبرونها أعباء غير قانونية يتحملونها بالرغم من أنهم لا يعتبرون تجارا ولا يملكون سجلات تجارية وإنما بطاقات حرفيين، إضافة إلى مشكل تسويق منتجاتهم بالداخل والخارج والصعوبات والعراقيل الكبيرة التي يواجهونها من أجل ذلك، كما طالبوا بشرح كيفيات تقديم الدعم الموجه من طرف الدولة موضحين أن الدعم لا يصل إلى مستحقيه بالرغم من المبالغ الكبيرة المرصودة لدعم الصناعات التقليدية.

وفي نفس السياق اشتكى الحرفيون المشاركون في المعرض من ارتفاع تكاليف المشاركة وكذا تكاليف التنقل من ولاياتهم مطالبين الوزير بضرورة التكفل بهذه التكاليف في مثل هذه المهرجانات. وللإشارة فإن الاحتفال باليوم الوطني للصناعات التقليدية شهد تنظيم عدة تظاهرات نهار أمس بجل ولايات الوطن من خلال تنظيم معارض متنوعة ودورات تكوينية وأيام دراسية وندوات جهوية وذلك بإشراف من وزارة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والصناعات التقليدية.

منقول من "أخر ساعة"


وثيقة الأفعال

وثيقة الأفعال