القطاع الصناعي يلعب دوراً في خلق فرص العمل وتوفير احتياجات السوق المحلية

عن يا أسطي دوت كوم آخر تعديل 2020-08-10T22:54:18+01:00
اليمن - عقدت في فندق ميركيور صباح أمس ورشة عمل حول تنمية القطاع الصناعي المعتمد على المواد الخام المحلية في محافظة عدن والتي نظمها مكتب وزارة الصناعة بعدن بالتعاون مع المشروع الألماني لتطوير القطاع الخاص ( PSDP ).

وناقشت الورشة عدداً من أوراق العمل المتعلقة بتنمية القطاع الصناعي المعتمد على المواد الخام المحلية في محافظة عدن وتنمية القطاع الصناعي المعتمد على مواد خام سمكية وتنمية القطاع الصناعي المعتمد على خامات النفط والغاز وكذلك تنمية القطاع الصناعي المعتمد على مواد خام معدنية وتنمية القطاع الصناعي المعتمد على مواد خام زراعية.

وفي افتتاح الورشة ألقى الأخ أحمد أحمد الضلاعي وكيل محافظة عدن لقطاع الاستثمار وتنمية الموارد كلمة أكد فيها أن هذه الورشة تهدف إلى تنمية القطاع الصناعي المعتمد على الخامات المحلية .. مشيراً إلى أن القطاع الصناعي يلعب دوراً مهماً في خلق فرص العمل لتوفير احتياجات السوق المحلية للسلع المختلفة.

وأوضح أن العاصمة التجارية والاقتصادية تشهد تطوراً في مختلف القطاعات ومنها القطاع الصناعي.

وقال كنا نتمنى أن يشارك معنا في هذه الدورة ممثلون عن القطاع الخاص بالمحافظة لأن الدورة تستهدف تنمية الخاص .. معبراً عن تقديره لـ ( PSDP ) على جهودها الطيبة في هذا المجال .. داعياً البرنامج إلى التركيز على هذا القطاع الحيوي والهام والذي يستهدف شريحة كبيرة من أبناء هذه المحافظة لإحياء الكثير من الصناعات الحرفية المندثرة وأن نعمل جاهدين على إعادة إحياء الصناعات الحرفية الصغيرة التي أندثرت في المحافظة والتي تمثل مصدر دخل وفرص عمل لكثير من المواطنين.

وأضاف بأن عدن خلال الأيام القادمة تستقبل أكثر من أربعة آلاف سائح تزورون المحافظة خلال الأيام القادمة والمؤسف أنه لا توجد صناعات حرفية نقدمها لهؤلاء السياح.

ودعا المشاركين في الورشة إلى الوقوف بجدية أمام أوراق العمل التي ستناقش في الورشة بهدف تطوير القطاع الصناعي.

كما ألقى الأخ/ حسين عبدالله مكاوي مدير عام مكتب الصناعة والتجارة بعدن كلمة أكد فيها اهتمام الدولة بالقطاع الصناعي والرعاية الكاملة له حتى يستطيع أن يؤدي دوره الفاعل والحيوي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد وذلك من خلال استغلال إمكانيات هذا القطاع في توفير فرص العمل وتخفيف حدة الفقر وتحقيق نسبة نمو تتلاءم مع إمكانياته المتاحة في ظل الجهود المبذولة لتحسين مناخ الاستثمار وتذليل الصعوبات المعيقة لتدفق الاستثمارات الوطنية والعربية والأجنبية للاستثمار في هذا القطاع.

وأشار إلى الإجراءات التي تقوم بها الوزارة باتجاه رفع وتحسين قدرات الأداء للقطاع الصناعي من خلال تنفيذها لمسح صناعي يشمل كافة المنشآت الصناعية بأحجامها المختلفة ( كبيرة ومتوسطة وصغيرة ) وكذا إعداد دراسة حول ( إستراتيجية التنمية الصناعية) بالتنسيق والاستعانة بخبراء من ماليزيا بغرض الوصول إلى تحقيق الاستفادة الكاملة من الإمكانيات الواعدة لهذا القطاع والعمل على الاستفادة أيضاً من الموارد المتاحة في الاقتصاد الوطني وإيجاد تكامل بين القطاع الصناعي والقطاعات الأخرى كالزراعة والأسماك وهيئة المسوحات الجيولوجية والثروات المعدنية وهيئة استكشافات وإنتاج النفط.

وعبر عن أمله في إن تكون هذه الورشة حجر الزاوية عن طريق تحقيق كثير من الآمال والخطوات والإجراءات التي تصب في اتجاه النهوض بالقطاع الصناعي.

ومن جانبه ألقى الأخ/ فيصل النظيف مدير مشروع تطوير القطاع الخاص ( PSDP ) كلمة قال فيها: نحن نعمل دائماً على تهيئة المناخ الاستثماري داخل المحافظة وكذلك تهيئة جهات العمل للقيام بدراسات وورش عمل تدريب الكادر المحلي.

وأكد توجه القيادة السياسية واهتمامها بتطوير القطاع الصناعي والاستثماري في المحافظة لما له من أثر كبير على امتصاص البطالة والحد من الفقر .. معبراً عن أمله في أن تخرج هذه الورشة بتوصيات تعمل على تنمية القطاع الصناعي المعتمد على الخامات المحلية.

كما ألقى الأخ/ أحمد إبراهيم أبكر رئيس الغرفة التجارية والصناعية بعدن كلمة قال فيها أن غرفة عدن تقدر هذه المبادرة الخلاقة التي تجسد مبدأ الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني وهو المبدأ الذي سيحقق للمجتمع مكاسب كبيرة أبرزها تعزيز المسؤولية المشتركة وردم الهوة بين الأطراف الثلاثة لصالح التنمية الاقتصادية والاجتماعية لأن برامج التنمية تقاس بما يحقق على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي.

ودعا الأطراف الثلاثة عامة والحكومة خاصة ممثلة بوزارة الصناعة والتجارة إلى العمل على صياغة وتنمية الموارد المحلية ( المواد الخام ) في إطار تنمية الوعي العام بالتنمية المستدامة.

منقول من: 14 أكتوبر


تفاعل مع الصفحة

تفاعل مع الصفحة